Utilités quotidiens ICV

الإسلام طريق الحق

فوائد يومية

ما قلّ ودلّ


الذكر القلبي

الذكر القلبي هو الخشوع واستحضار الخوف من الله وتعظيمُ الله ومحبةُ الله.
أما مجرد إمرار لفظ الذكر على القلب بدون هذا لا يعد ذكرًا


أعقل الناس أكثرهم ذكرًا للموت


الوَقـتُ أَغلَى مِنَ الذَّهَبِ إِن لَم تَصرِفْهُ فِي طَاعَةِ اللهِ ذَهَبَ


الإكثار من التنعم ليس من شيم الصالحين


الاسلامُ دينُ حِكمة


القناعة غنى القلب، القلب يرتاح بالقناعة


الله جعل هذه الدنيا مرحلة ينتقل منها إلى الآخرة


الذي يريد الترقي في الخير يقف عند القرءان وعند الحديث


أجمل كلمة عربية هي لفظ الجلالة الله


اسلكوا طريق المعروف في النهي عن المنكر


الطِيب ينعش القلب ويفرّح الملائكة


خير الوصية تقوى الله عز وجل


اتقوا الله فالدنيا لا تغني عن الآخرة


الأنبياء والأولياء ينظرون إلى راحة مستقبلهم


احفَظُوا أَلسِنَتَكُم كَمَا تَحفَظُونَ قُلُوبَكُم


الذي يصبر يترقى في الدرجات


الإنسان إذا عَظُم في قلبه أمر الآخرة هان عليه مخالفة نفسه


الذي يترك الرفاهية هذا يعينه على التزام الدين


الذي لا يَتَعَلَّمُ عِلمَ الدِينِ فهُوَ عُرْضَةٌ لِكُلِّ شَرٍ


الْمَوتُ سَيفٌ عَلَى رِقَابِ العِبَادِ، لاَ نَدرِي فِي أَيِّ سَاعَةٍ يَقطَعُ


أَحقُّ النَّاس أَن يُتَّبَعَ مَن عَلِمَ الحَقَّ وعَمِل بهِ


علامةُ حبِّ اللَّه تعالى هو اتباعُ سيدِنَا محمدٍ صلى اللَّه عليه وسلم


السَّلاَمَةُ فِي إِطَالَةِ الصَّمتِ والهَلاَكُ فِي تَركِهِ


بعلمِ الدينِ يَعلَمُ الإنسانُ حقوقَ اللهِ وحقوقَ العبادِ


سمي القرءان قرءانًا لأنه يجمع أمور الدين


الجهلُ عدوُّ صاحبِه


من بَرّ والديه تكون عاقبته حميدة


من أصلح ما بينه وبين الله كفاه الله ما بينه وبين الناس


الذي يقلل الكلام هو أقرب إلى النجاة


لسانك أسدُك إن حرسته حرسَك وإن أطلقته رفسك


الله خلق العرش ليكون للملائكة الذين حوله كالكعبة بالنسبة للبشر


كثرة الراحة تسبب أمراضًا


العاقل من ينتهز فرصة الحياة لاكتساب زاد الآخرة


الملائكة خوفهم من الله عظيم، مع أنه لا ذنب لهم يخافون الله


الفساد وإن عظم معالجته بالحكمة والرفق أحسن


مَنْ أرادَ الفَلاحَ والنجَاحَ فَلْيَبرَّ والِدَيْهِ، فإنَّ مَنْ بَرَّ أبوَيْهِ تكونُ عَاقِبَتُهُ حميدةً.


من اتّبَع الهوى هوى


ترك المألوف أشد من ضرب السيوف


اسلكوا طريق المعروف في النهي عن المنكر


من لم يخالف هواه لا يترقى